عن هذا الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فمن أصول الاعتقاد الإسلامي مسألة معروفة قد أجمع عليها أهل السنة قديمًا وحديثًا ويعتبرونها غير قابلة للنقاش، وهي اعتقاد المسلمين أن القرآن كلام الله، حيثما تُلي على الألسن، أو حُفظ في الصدور، أو كُتب في المصاحف. وهذا الموقع بين يديك يُثبت هذا المعتقد ويبيِّن مدى أهميته وخطورة مخالفته، إن شاء الله تعالى.

هذا في ظلِّ واقعةٍ أليمةٍ تُعتبر من أشدِّ البلايا التي يواجهها أهلُ الغرب الناطقون باللغة الإنجليزية، حيث إنَّ بعض الناس _ وهو الداعي الأمريكي المشهور يوسف اسْتَس _ قد بالغ في الكلام على الله بغير علم، حتى وصل إلى أن صرَّح بأن المكتوب في المصحف ليس قرآنًا، وإنما القرآن هو ما تُلي وحُفظ. والمكتوب عنده مجرد عبارة عن القرآن، وليس هو القرآن حقيقة، لأن القرآن الحقيقي هو في اللوح المحفوظ عند الله في الجنة، كذا قال! وصرَّح _ هداه الله _ بأن القرآن المكتوب في المصاحف يُشبه النقد الورقي في أيدي الناس، لا قيمة لها بذاتها، وإنما قيمتها فيما تدل عليه في مكان آخر.

فهذا الموقع مخصص ببيان أخطاء يوسف استس الخطيرة في أصول العقيدة الإسلامية، فإنه مع الأسف الشديد قد وقع في مخالفات عديدة لعقيدة المسلمين المجمع عليها، منها:

وقد تكفل بعض إخوانه المسلمين ببيان هذه الأخطاء والتحذير منها حتى يخففوا _ بإذن الله _ عن يوسف استس الأوزار التي يحملها من إضلال الناس بهذه المقالات الكفرية الخطيرة، وإن لم يرض يوسف استس ومن معه عن هذا البيان وهذه التصحيحات.  فقام طالب علم أمريكي موسى الطويل _ أيده الله وغفر له _ بجمع الأخطاء وبيان الصواب فيها صيف عام 1433، ومن كتاباته أسس موقع باللغة الإنجليزية خاص ببيان أخطاء يوسف استس وتحذير الغربيين منها.  ولم يوجد من جانب يوسف استس أدنى اعتراف لهذه الأخطاء ولا أدنى رغبة في تصحيح ما قد أفسده من اعتقاد المسلمين الغربيين، ولكن الله سخر من عباده من شاء لبيان الحق وحفظ العقيدة الصحيحة في كل زمان ومكان، وفي كل لغة!.

ثم لحاجة إخواننا من العرب إلى معرفة هذه الأخطاء وحقيقة دعوة يوسف استس، أسس هذا الموقع باللغة العربية لبيان ما عليه في المعتقد وما ينشره بين أهل الغرب، لكي يعرف من لا يجيد الإنجليزية ماذا يدعم حقيقةً، وليختار لدعمه من يحمل العقيدة الصحيحة لا من يحمل أفكارا مخالفة لأصول الإسلام ولا رغبة لديه في التخلص منها.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s